جودة التعليم تستعرض تعزيز مختبر التميز بحضور الوزير المطوع

بتاريخ:21/06/2012

نظمت هيئة ضمان جودة التعليم والتدريب جلسة لعرض تقريرها الخاص بمختبر التحسين، وذلك في إطار التزام الهيئة التام ببرنامج مركز البحرين للتميز الهادف إلى ترسيخ ونشر ثقافة التميز في المؤسسات الحكومية والشبه حكومية؛ سعياً نحو تحقيق أعلى مستويات الأداء ونشر ثقافة التميز بين موظفيها.


وقد رحبت الرئيس التنفيذي لهيئة ضمان الجودة الدكتورة جواهر المضحكي بوزير الدولة لشئون المتابعة السيد محمد بن إبراهيم المطوع شاكرة له دعمه وحرصه الشديد على دعم ثقافة التميز والارتقاء بأداء مختلف المؤسسات في المملكة بما يرتقي بها إلى مستويات المؤسسات المتميزة عالمياً، كما أثنت د.المضحكي على الدعم والمتابعة الحثيثة للفريق المكلف من قبل مركز البحرين للتميز لمتابعة مختبر التحسين الخاص بالهيئة برئاسة المهندسة بتول عبدالعال وعضوية كلّ من الدكتورة عواطف شرف والأستاذة هدى بهزاد، لتهيئة فريق التميز بهيئة ضمان الجودة للتعرف على كيفية إعداد التقرير اللازم لهذا المختبر؛ وذلك تمهيدًا للمضي في إنهاء متطلبات برنامج مركز البحرين للتميز.

وقد تم خلال المختبر التعرف إلى جهود الهيئة والخطوات التي قامت بها في تحديد وتنفيذ فرص التحسين، وذلك من خلال عرض قام به فريق التميز بالهيئة لعدد من فرص التحسين التي تم رصدها ومؤشرات العمليات المرتبطة بها، والجهود التي قام بها من أجل تحسين الأداء في منظومة عمل الهيئة، وقد تناول الفريق أهم ٣ فرص تم اختيارها وتسليط الضوء عليها، منها فرصة التحسين الخاصة بتنفيذ آلية لمتابعة أثر نشر نتائج تقارير مراجعات الهيئة على اتخاذ القرارات من قبل الجهات المعنية بتطوير التعليم والتدريب بالمملكة، فدراسة الأثر على مستويات أعلى من قبل الهيئة ستعمل على تعزيز سمعة البحرين في مجال التعليم والتدريب والمساهمة في جعل المواطن البحريني الخيار الأمثل لسوق العمل.

أمَّا فرصة التحسين الثانية فكانت متعلقة بإعداد دراسة تفصيلية لحساب كُلفة المراجعات والامتحانات الوطنية التي تعقدها الهيئة؛ وذلك بهدف إجراء المراجعات والامتحانات بأفضل جودة وأقل تكلفة، مما سيسهم بالتالي في عملية التخطيط واتخاذ القرارات المستقبلية بناء على بيانات أكثر دقة، بالإضافة إلى إمكانية إجراء المقارنات المعيارية حول تكاليف المراجعات والامتحانات مع الجهات الخارجية ذات العلاقة.

كما تم خلال المختبر التطرق إلى الآلية التي سيتم بها قياس فاعلية الأنظمة المقترحة، والخطة التنفيذية لإنجاز فرص التحسين التي تم اختيارها والتحديات التي يمكن أن تعتريها، وعرض الخطط المقترحة للفرص الاخرى وآلية تنفيذها مستقبلاً.

وفي كلمة ختامية لوزير الدولة لشئون المتابعة السيد محمد بن إبراهيم المطوع أشاد فيها بالعرض المتميز لمختبر التحسين بالهيئة وحسن اختيار الفرص المنتقاة، مؤكداً أهمية مراعاة ملاحظات الفريق الاستشاري لمركز التميز وأخذها بعين الاعتبار من أجل تحقيق أفضل النتائج في المختبرات التي ستخوضها الهيئة مع مركز البحرين للتميز وبالتالي الوصول إلى اعلى درجات التميز.

كما أثنى على مساعي لجنة تطوير التعليم والتدريب التي يترأسها سمو الشيخ محمد بن مبارك آل خليفة نائب رئيس مجلس الوزراء والمبادرات التي انبثقت منها، حيث إنها بدأت تجني ثمارها بانعكاس هذه الجهود على نتائج امتحانات الطلبة في المملكة هذا العام.