مركز البحرين للتميز ينظم مختبر التنافسية الأول بديوان صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء  

بتاريخ:13/01/2013


نظم مركز البحرين للتميز صباح اليوم مختبر "التنافسية" الأول في ديوان صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء الموقر، وذلك بحضور معالي الشيخ حسام بن عيسى آل خليفة رئيس الديوان، حيث تم التطرق إلى آليات تعزيز قيم التنافسية في أداء الديوان من خلال التحول نحو مفهوم التنافسية التخطيطية والإدارية .


وقد أكد الشيخ حسام بن عيسى آل خليفة أنه تنفيذًا لتوجيهات صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر بشأن أهمية تطوير أداء المؤسسات والأجهزة الحكومية من خلال التقييم الذاتي لتكون قادرة على التعامل بشكل أكثر فاعلية مع عملية التنمية الشاملة التي تشهدها مملكة البحرين، فإن الديوان يسعى من خلال دخوله في برنامج مركز البحرين للتميز إلى أن يكون قدوة، وأن يكون له الريادة والتأثير في توجه بقية الوزارات والأجهزة الحكومية الأخرى نحو تطبيق قيم التنافسية .

وأشاد بالمستوى الذي وصلت إليه فرق الاستشاريين التي كونها مركز البحرين للتميز في كافة الوزارات والأجهزة الحكومية، وما تقوم به من دور حيوي في تطبيق برنامج البحرين للتميز داخل مؤسساتها، ارتكازًا على فكرة أساسية قوامها أن عملية التميز هي ثقافة مستمرة يتم تعميهما لتكون جزءًا من نمط الأداء وليست مجرد عملية رقابية تنتهى بانتهاء التقييم .

وقال "إن ديوان صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء يفتخر بما أنجزته الوزارات والأجهزة الأخرى من تطور في تطبيق أهداف برنامج البحرين للتميز، ويأمل أن ينجح في تحقيق ما حققوه من نجاحات".

وأشار إلى أن الديوان يعد من المؤسسات القليلة المشابهة في العالم التي قبلت الدخول في برامج التميز، كما أنه هو الديوان الوحيد في منطقة الخليج العربي الذي دخل في برامج التميز .

من جهته، استعرض محمد بوحجي خبير مركز البحرين للتميز عرضا لأهداف مختبر "التنافسية"، موضحًا أن الهدف من عقد هذا المختبر هو أن يحقق ديوان صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء تحولا حقيقيًا في مجال التنافسية التخطيطية والإدارية، وذلك لمعالجة التحديات والأزمات السياسية المرتبطة بالاقتصاد والمجتمع في منطقة الخليج العربي .

وأشار إلى أن المختبر يسعى أيضا إلى تعزيز تنافسية الديوان فيما يتعلق بعدة أشكاليات أساسية، منها الوضع الاقتصادي والتنافسي في مملكة البحرين، صناعة القرار وإدارة التغيير في الحكومة، متطلبات التداخل والتواصل بين المؤسسات الحكومية لتحقيق مستوى الابداع الحكومي .

وأكد أن الديوان يمكنه استثمار الصلاحيات المتاحة له في تحقيق الأثر المطلوب على صعيد التنافسية، وذلك من خلال قياس مدى قدرة الديوان على دفع الوزارات على تنفيذ مشاريع المهمة المغيرة لوضع الوطن، مثل تحريك الاقتصاد الوطني في مشروعات التنمية الاجتماعية كالأسر المنتجة وكبار السن والمتقاعدين وغيرها .

وأوضح أن مركز البحرين للتميز يعمل من أحل الانتقال بأداء الديوان من مرحلة التنسيق الحالية إلى مرحلة التنظيم والتخطيط للتنافسية حتى يكون الديوان هو من يصنع التأثير على بقية الأجهزة والمؤسسات الحكومية في تحركها تجاه التنافسية الحكومية والمجتمعية، إلى جانب الاعداد الحقيقي لاقتصاد المعرفة .